نداء للتضامن مع الثورة السورية والشعب الكردي

ARABE - NOTICIAS Y DOCUMENTOS
Modificar el tamaño de letra:

كفانا سكوت وكفانا تواطؤ.. ننادي المنظمات اليسارية في العالم وننادي حركات التضامن ان يصرخوا ليسمع صوتهم المتضامن مع الشعب السوري والشعب الكردي.. نناديكم لزيادة التظاهرات والنشاطات التضامنية في بلادكم..في 15 اذار تدخل الثورة السورية في سنتها الخامسة ضد بشار الاسد.. 200.000 شهيد ومدن وقرى مدمرة وسبعة ملايين مهجر وثلاثة ملايين لاجئ في الخارج هي محصلة اجرام النظام الدموي الذي لم يتردد في استعمال الترسانة القاتلة لبقاءه في الحكم.

كان تدخل روسيا وايران بتسليح النظام والتدخل العسكري المباشر لميليشيات حزب الله، السبب في تغيير كفة الميزان في الميدان لثبوت النظام وتفوقه عسكريا. ولكن المقاومة الشعبية في حلب في مدن اخرى برهنت على تصميم الشعب على متابعة الثورة ومنعت النظام من تحقيق انتصار كامل.
حرض النظام على تشكل داعش عندما حرر الاسلاميين من السجون وبدورها اعتمدت داعس على تمويلها من قبل السعودية وقطر بالمال والاسلحة بالاضافة الى مشاركة تركيا بشراء البترول من داعش من المناطق التي تسيطر عليها. كانت اتباكات داعش من النظام قليلة جدا وهو يدل على التنسيق بين نهما لمحاولة القضاء على الثورة. ان شراسة

ووحشية داعش ليست فقط نفس وحشية وشراسة النظام بل هدفها هو القضاء على الثورة. 
عندما تهجم داعش نحو بغداد فقط نجد أوباما يقرر قصفها بينما يحاول اعادة شرعية نظام المجرم بشارعالميا ضد الخطر الاسلامي. لذلك ليس فقط لا يصلح التدخل الامبريالي للدفاع عن الشعب السوري او العراقي او الكردي بل لدعم النظامين تجاه شعبيهم.
ان هزيمة داعش في عين العرب (كوباني)هي حصيلة النضال الكردي وهي البداية لتغيير كفة الميزان لصالح الثورة. انطلقت مظاهرات عديدة في تركيا لادانة سياسة أردوجان التي منعت الشباب الاكراد من الذهاب للقتال الى عين العرب بينما كان يصفق لتقدم داعش وراح ضحية الارهاب البوليسي التركي والميليشيات المسلحة اكثر من 40 قتيلا. لقد كان تواطؤ الحكومة التركية جوهري لتقدم داعش ولعزل المقاومة الكردية في سوريا.
حلب هي رمز المقاومة الشعبية، والحصار الدائم الذي يفرضه النظام من جهة على حلب ومن قبل داعش من جهة اخرى وبالتالي عدم وصول المواد الغذائية والاسلحة والذخائر يأثر على سلبيا على المقاومة ولكن يثبت للعام اجمع بهذا على ارادة الشعب وتصميمه على متابعة الثورة. 
ولكن الثورة السورية كانت محرومة من التضامن الدولي حيث انحاز قسم من اليسار الى نظام بشار وسكت عن جرائم القتل الجماعي بحجة مقاومة المؤامرة الامريكية الاسرائيلية بينما يتضح بشكل كامل كيف اتفقت واشنطن مع طهران وكيف تتعاون مع النظام السوري. وهناك قسم كبير من حركات التضامن مع الشعوب سكت ونظر الى طرف اخر بينما كان الشعب السوري والكردي يقاومان ببطولة والاف من السوريين يتحولون الى اللاجئين الجدد في جنوب اوربا.

كفانا سكوت وكفانا تواطؤ.. ننادي المنظمات اليسارية في العالم وننادي حركات التضامن ان يصرخوا ليسمع صوتهم المتضامن مع الشعب السوري والشعب الكردي.. نناديكم لزيادة التظاهرات والنشاطات التضامنية في بلادكم.. لننسق معا لنسمع العالم صوت هذا التضامن بين العاملات والعمال والشعوب.

UIT-CI
Comunist Organization of Syria
March 2015

 

Revista Internacional

Correspondencia Internacional - Edición Especial a 100 años de la Revolución Rusa

Nahuel Moreno - Biographical Outline

Traductor/Translate

Buscar en el sitio